الخميس 20 يونيو 2024 مـ 05:06 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

هل البرق غصب من الله؟.. ودعاء الرعد الصحيح

دعاء الرعد
دعاء الرعد

هل البرق غصب من الله؟.. ودعاء الرعد الصحيح.. دعاء الرعد هو ما يرغب ملايين المسلمين في ترديده في الوقت الحالي، ففي ظل متابعة أخبار حالة الطقس الآن، وطوال فصلي الخريف والشتاء، هناك فرص متزايدة للسحب الرعدية وتساقط الأمطار على أنحاء متفرقة من البلاد، وهي ظواهر طبيعية يتعامل معها المسلمون بترديد دعاء المطر ودعاء الرعد ودعاء البرق، وذلك إتباعًا لمنهج النبي صلى الله عليه وسلم والسير على خطاه وسنته.

 

دعاء الرعد

في ظل هطول الأمطار الرعدية، يستحب قول داء الرعد والمذكور في كتاب حصن المسلم بهذه الصيغة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم "سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، اللهم لا تهلكنا بغضبك وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين"، وقد ذكرت آيات الرعد في سورة الرعد في قول الله تعالى:

 

"هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ، وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ" صدق الله العظيم.

 

وقد صح عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه موقوفًا عليه أنه كان إذا سمع صوت الرعد ترك الحديث، وقال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض" رواه البخاري.

 

ويتجلى معنى دعاء الرعد في الخوف والخشية والتضرع إلى الله عز وجل عند سماع صوت الرعد، فقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على الدعاء عند سماع صوت الرعد خشية المخاوف المترتبة عليه، حيث يهدأ القلب بالدعاء ولا يبالي بالمخاوف، والقصد من دعاء الرعد وفق الفقهاء، أنه سببا لتسبيح الله، والملائكة معطوفة على التسبيح لأنها تسبح الله من خيفتها له سبحانه وتعالى.

دعاء الرعداللهم وإن كنت بعثت السحائي نقمة لسخطك علينا، فإنا نلجأ بك من قهرك، لأنه لا مفر منك إلا إليك، ونتضرع إليك في طلب عفوك عن سيئاتنا.اللهم بعزتك وجلالك، لن أبرح بابك حتى تريني آية رضاك، فليس لي إله سواك أدعوه، ولا ربا لي سواك أرجوه، اللهم لا تهلكنا بعذابك، واغفر لنا الذنوب.يا الله، يا رب، يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام، أسألك باسمك العظيم الأعظم أن ترزقني رزقًا واسعًا حلالًا طيبًا، برحمتك يا أرحم الراحمين.اللهم ارزقنا رزقا حلالًا طيبًا مباركًا فيه كما تحب وترضى يا رب العالمين. حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله لراغبون.اللّهم إن كان رزقي في السّماء فأنزله، وإن كان في الأرض فأخرجه، وإن كان بعيدًا فقرّبه وإن كان قريبًا فيسره، وإن كان قليلًا فكثره، وإن كان كثيرًا فبارك لي فيه.الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره، الحمد لله الذي لا يخيب من رجاه، الحمد لله الذي من توكل عليه كفاه، الحمد لله الذي من وثق به لم يكله إلى غيره.الحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا، الحمد لله الذي هو رجاؤنا حين ينقطع الحيل والحبل منا.يا كريم، اللهم يا ذا الرحمة الواسعة، يا مُطَّلِعَا على السرائر والضمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء، أسألك فيضة من فيضان فضلك.اللهم بيدك الأمر كله ومقاليد كل شيء، فهب لنا ما تقر به أعيننا، وتُغنينا عن سؤال غيرك، فإنك واسع الكرم يا كريم يا رحيم.

 

ماذا نقول عند سماع صوت الرعد؟

لكل من يتساءل ماذا نقول عند سماع صوت الرعد؟، بالوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله "سبحان من سبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته"، بينما لم يرد دعاء يطلق عليه دعاء البرق، ولأن البرق والرعد مرتبطان ببعضهما البعض، فيسن للمسلم ترديد دعاء الرعد بمجرد سماعه، والتوجه إلى الله بخشوع وذلة استحضارا لعظمته وتدابيره في كونه الفسيح.

 

اللهم ارزقني علمًا نافعًا، ورزقًا واسعًا، وشفاءً من كل داء وسقم، يا من ترزق من تشاء بغير حساب، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، اللهم ارحمني رحمة تغنيني بها عمن سواك.إلهي أدعوك دعاء من اشتدت فاقته، وضعفت قوته، وقلت حيلته، دعاء الغريق المضطر البائس الفقير الذي لا يجد لكشف ما هو فيه من الذنوب إلّا أنت.يا مقيل العثرات، يا قاضي الحاجات، اقض حاجتي، وفرج كربتي، وارزقني من حيث لا أحتسب. اللهم ارزقني رزقًا واسعًا حلالًا طيبًا من غير كدٍّ، واستجب دعائي من غير رد.اللهم إني أعوذ بك من الفقر والدين، اللهم يا رازق السائلين، يا راحم المساكين، ويا ذا القوة المتين، ويا خير الناصرين، يا ولي المؤمنين، يا غياث المستغيثين، إياك نعبد وإياك نستعين.دعاء الرعد

 

دعاء الرعد والبرق سبوح قدوس

دعاء الرعد بلفظ "سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته" هو اللفظ الموافق للقرآن الكريم في الآية الكريمة " وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء"، بينما دعاء الرعد والبرق سبوح قدوس، لم يقف العلماء عليه بسند صحيح، وإنما كان هذا الدعاء هو دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في ركوعه وسجوده.

 

فقد روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده: "سُبُّوح قدوس، رب الملائكة والروح"، ومعناه "السبوح" هو المبرأ من النقائص والشريك، وكل ما لا يليق بالإلهية، و"قدوس" هو المطهر من كل ما لا يليق بالخالق، وعلى الرغم من جمال هذا الدعاء إلا إنه لا يقال ضمن دعاء الرعد.

دعاء الرعد

 

دعاء المطر

أما دعاء المطر الثابت في كاتب حصن المسلم، فعند رؤية المطر يقول المسلم "اللهم صيبا نافعا"، والصيب هو المطر الشديد، ويقال اللهم صيبا نافعا، لأن المطر قد يكون كثيرا ولكن لا تفع فيه، فقد روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "ليست السَّنة بألا تمطروا، ولكن السنة أن تمطروا، وتمطروا، ولا تنبت الأرض شيئًا"، والسنة المقصودة في الحديث القحط الشديد.

 

ومن دعاء المطر أيضا لفظ "اللهم صيبا هنيئا"، وهو دعاء النبي صلى الله عليه وسلم عند نزول المطر في رواية عند أحمد وابن ماجه، ويقصد بـ هنيئا أي نافعًا موافقًا للغرض، لا ضرر فيه ولا تعب، وبعد نزول المطر يسن للمسم قول "مطرنا بفضل الله ورحمته".

 

ومن المستحبات التي ينبغي على المسلم فعلها عند نزول المطر بخلاف دعاء المطر، أن يكشف شيئًا من بدنه ليصيبه المطر، ففيه البركة كما قال الله تعالى في كتابه العزيز "وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ"، وروى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أنس قال: أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسَر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه حتى أصابه من المطر، فقلنا: يا رسول الله، لمَ صنعت هذا؟ قال: لأنه حديثُ عَهْدٍ بربِّه تعالى.

 

ودعاء المطر الشديد الذي يخشاه الناس، جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصيغة "اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا، ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والجِبَالِ والآجَامِ والظِّرَابِ والأوْدِيَةِ ومَنَابِتِ الشَّجَرِ"، "للَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به".

دعاء المطر

 

أدعية المطر

اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجراللهم صيبا نافعا، اللهم اغفر لنا وارحمنا وارض عنا وسامحنا، وتقبل منا واعفو عنا.اللهم وأنزل علينا رحمتك، واجعلنا من أهل الجنة يا رب، وانصرنا يا رب العالمين.اللهم افتح علينا فتحا عظيما، وارزقنا الإخلاص وانصر الإسلام وأعز المسلمين.اللهم استرنا واحفظنا وارحمنا ولا تبتلينا، وارزقنا من خيراتك كثيرا يا رب العالمين.اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب، ولا بلاء، ولا هدم، ولا غرق.اللهم طهر قلبي واشرح صدري وأسعدني وتقبل صلاتي وجميع طاعاتي، وأجب دعوتي واكشف كربتي وهمي وغمي.يا رب اغفر ذنبي وأصلح حالي واجلُ حزني وبيض وجهي، واجعل الريان بابي والفردوس ثوابي والكوثر شرابي، واجعل لي فيما أحب نصيب.اللهم اسقينا غيثًا، مغيثًا، مريئًا، نافعًا، غير ضار.

 

هل الدعاء وقت الرعد والبرق مستجاب؟

وبمجرد سماع صوت الرعد ونزول المطر، يبدأ المسلمون في طرح الأسئلة المتعلقة باستجابة الدعاء مثل، هل الدعاء وقت الرعد والبرق مستجاب؟، وقد أوضحت دار الإفتاء المصرية أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر ربه عند سماع صوت الرعد، وروي عن السيدة عائشة عندما اشتدت الريح وهاجت بأنه عليه الصلاة والسلام كان يدخل ويجئ وكان في حالة خوف وكان يدعو ربه.

 

ولذلك يستحب إظهار الخوف من البرق والرعد وجميع آيات الله الكونية، كما يستحب في تلك الأوقات اللجوء إلى الله بالذكر والدعاء والاستغفار، والدعاء عند نزول المطر دعاء مستجاب، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم "أنّه كانَ إذا رأى سحابًا مُقبِلًا من أفُقٍ منَ الآفاقِ، ترَكَ ما هوَ فيهِ وإن كانَ في صلاتِهِ، حتَّى يستقبلَهُ، فيقولُ: اللَّهمَّ إنَّا نعوذُ بِكَ من شرِّ ما أُرْسِلَ بهِ، فإن أمطرَ قالَ: اللَّهمَّ صيِبا نافعًا مرَّتَينِ، أو ثلاثًا، فإن كشفَهُ اللَّهُ ولم يمطِرْ، حمدَ اللَّهَ على ذلِكَ".

 

وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم إنه قال: "اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث"، وعن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثنتانِ ما تُرَدَّان: الدعاء عند النداء، وتحت المطر"، ولذلك يستحب الإكثار من الدعاء وقت الرعد والبرق والمطر.

دعاء الرعد

 

أدعية البرق والرعد

اللهم إني عبدك وأنتظر منك فرحًا قريبًا يريح قلبي ويدمع عيني فبشرني، وأسألك الشفاء فعافني، ورحمتك فارحمني، وراحة البال والعتق من النار.رب إني أسألك بعزتك وعظمتك وجلالك أن تجعل ساعتي تحين وأنا ساجد بين يديك وقلبي ينبض من خشيتك، اللهم طهرني من كل ذنوبي ثم اقبضني إليك.اللهم إني أسألك بعزتك عظمتك وجلالك أن تحقق لي أمنياتي وأمنيات كل من أحبهم، وألا تكسر لي ظهرًا، ولا تصعّب لي حاجة، ولا تعظم علي أمرًا، ولا تحنِ لي قامة.اللهم ولا تجعل مصيبتي في ديني ولا تجعل الدنيا أكبر همي، ولا تكشف لي سترًا ولا سرًا، فإن عصيتك جهرًا فاغفر لي وإن عصيتك سرًا فاسترني، ولا تجعل ابتلائي في جسدي.اللهم اجعلها أمطار خير وبركة، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته.اللهم رب السماوات السبع، ورب الأرض، ورب العرش العظيم، ربنا وربّ كل شيءٍ، فالق الحب، والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته.اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدَين، واغننا من الفقر.