الثلاثاء 16 أبريل 2024 مـ 10:26 صـ 7 شوال 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

أول تعليق من نجيب ساويرس على مقتل 3 رهبان مصريين في هجوم إرهابي

مقتل 3 رهبان بدير مارمرقس الرسول بجنوب إفريقيا
مقتل 3 رهبان بدير مارمرقس الرسول بجنوب إفريقيا

علق رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، على مقتل ثلاثة رهبان مصريين في هجوم إجرامي على دير قبطي في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا.

وقال “ساويرس” عبر حسابه الرسمي بمنصة “إكس” تويتر سابقًا: "بارك الله في أرواحهم".

ونشر “ساويرس” صورة الرهبان الثلاثة مرفقة بخبر مقتلهم.

تفاصيل مقتل الرهبان الثلاثة في دير القديس مار مرقس الرسول

وكشفت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان لها، تفاصيل مقتل الرهبان الثلاثة في دير القديس مار مرقس الرسول والقديس الأنبا صموئيل المعترف جوهانسبرج جنوب إفريقيا.

 

وقالت الكنيسة: تعرض اليوم ثلاثة من الرهبان لاعتداء إجرامي بديرنا القبطي، دير القديس مار مرقس الرسول والقديس الأنبا صموئيل المعترف بجوهانسبرج بجنوب إفريقيا.

وأسفر الحادث عن مقتل الرهبان الثلاثة، وهم:

– الراهب القمص تكلا الصموئيلي وكيل إيبارشية جنوب إفريقيا.

– الراهب يسطس آڤا ماركوس.

– الراهب مينا آڤا ماركوس.

وانتقلت الأجهزة المعنية إلى الدير وبدأت عملها في كشف ملابسات الحادث، كما توجه إلى الدير السفير المصري في جوهانسبرج لمتابعة الموقف.

ويتابع قداسة البابا تواضروس الثاني لحظة بلحظة كافة التفاصيل الخاصة بهذا الحادث، انتظارًا لمعرفة أسبابه.

والكنيسة إذ تعرب عن الألم الشديد لوقوع مثل هذا الحادث المفجع، تتقدم بخالص التعزية لأسر الرهبان الثلاثة، وهي مملوءة بالثقة أن الله الرحوم العادل هو وحده القادر على منح العزاء وكشف الحقائق.

شيخ الأزهر يدين الحادث الإرهابي

ومن جانبه أدان فضيلة أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي استهدف دير القديس مار مرقس الرسول والقديس الأنبا صموئيل التابع للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ومقره في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا، وأسفر عن مقتل ثلاثة رهبان بالكنيسة.

وأكد شيخ الأزهر أن الاعتداء على النفس الآمنة في دُور العبادة هو عملٌ إرهابيٌّ بغيض، وأن الشرائع بقيمها الداعية للسلام والمحبة لا يمكن أن تكون أبدًا مبررًا للقتل والإرهاب.

وتقدَّم شيخ الأزهر بخالص العزاء وصادق المواساة لقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ولأسر الضحايا، مطالبًا بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.

و