الخميس 20 يونيو 2024 مـ 05:19 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

بايدن يوجه رسالة قاسية لإسرائيل.. ماذا قال؟

بايدن ونتنياهو
بايدن ونتنياهو

صعّد الرئيس الأمريكي جو بايدن، بشكل حاد، انتقاداته لنهج إسرائيل تجاه الحرب ضد حماس، واصفا العمليات العسكرية في غزة بأنها "مبالغ فيها"، وقال، "إن معاناة الأبرياء يجب أن تتوقف".

جاء ذلك خلال اجتماع ليلي مع الصحفيين في البيت الأبيض، حيث أظهر بايدن، الذي أيد بقوة حق إسرائيل في الرد على عملية “طوفان الأقصى” في 7 أكتوبر، نفاد صبر متزايد تجاه حجم ومدة الرد الإسرائيلي.

ووفق ما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز"، قال بايدن ردا على أسئلة في نهاية الجلسة: "أنا من وجهة النظر، كما تعلمون، أن سلوك الرد في غزة، فاق الحد".

أضاف: "لقد كنت أضغط بشدة، وبقوة، من أجل إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة، هناك الكثير من الأبرياء الذين يتضورون جوعا، هناك الكثير من الأبرياء الذين يواجهون المشاكل ويموتون، ويجب أن تتوقف الحرب".

ورأت "نيويورك تايمز"، أن تعليقات بايدن كشفت عن إحباطه المتزايد من قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإعلان ما كان واضحًا في السر منذ أسابيع، مشيرة إلى أن بايدن ضغط على نتنياهو لاتخاذ مزيد من الحذر لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين في غزة، حيث استشهد أكثر من 27 ألف شخص، والنظر في إنشاء دولة فلسطينية بمجرد انتهاء الحرب.

لهجة جديدة ضد إسرائيل.. هل يتخلى نتنياهو عن حلفاءه لاسترضاء بايدن؟

أكدت الصحيفة أن بايدن تعرض لضغوط هائلة من الجناح التقدمي في حزبه لكبح جماح نتنياهو، حيث يقوم المتظاهرون الآن بشكل منتظم بتعطيل أحداث الرئيس ويطلقون عليه أسماء مثل "جو الإبادة الجماعية".

ولفتت إلى أنه في الوقت نفسه، سعى نتنياهو، الذي يتعرض لانتقادات شديدة لعدم منع هجوم 7 أكتوبر، إلى التمسك بائتلافه اليميني من خلال الوقوف ضد مناشدات بايدن من أجل ما يسمى بحل الدولتين.

كما رأت "نيويورك تايمز" أن نتنياهو بدأ في الأيام الأخيرة يرفض جهود وزير الخارجية أنتوني بلينكن للتوسط في صفقة من خلال وسطاء مع حماس لضمان إطلاق سراح أكثر من 100 محتجز لدى حماس مقابل وقف طويل للقتال.

وقال نتنياهو أول أمس الأربعاء، بعد وقت قصير من لقائه مع بلينكن، إن حماس قدمت "مطالب سخيفة إذا تم تلبيتها فإنها ستؤدي فقط إلى مذبحة أخرى".

وفي الأشهر الأربعة التي تلت هجوم حماس، سعى بايدن إلى السير على خط حذر، مؤكدًا على دعمه غير المحدود لإسرائيل وشاركه الغضب إزاء مقتل الإسرائيليين الأبرياء بينما كان ينصح نتنياهو بشكل متزايد بضبط النفس.

وفي مرحلة ما، اشتكى من القصف "العشوائي" من قبل إسرائيل، لكنه بشكل عام خفف من وجهات نظره علنًا، وترك الأمر في بعض الأحيان لأعضاء آخرين في إدارته للتحدث بشكل أكثر انتقادًا.

ولم يكن بايدن ينوي معالجة الوضع ليلة الخميس وكان يغادر غرفة الاستقبال الدبلوماسي في البيت الأبيض بعد إدلائه بتقرير المحقق الخاص عندما دفعه سؤال أحد الصحفيين إلى العودة إلى المنصة، وفقا للصحيفة الأمريكية.

نحاول إيصال مساعدات أكثر للقطاع

وأشار بايدن إلى جهوده لإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة، حيث نزح الكثير من السكان وأصبحوا بحاجة ماسة إلى السلع الأساسية.

وقال: "إنني أضغط بشدة الآن للتعامل مع وقف إطلاق النار بشأن المحتجزين".

وأضاف: "لقد كنت أعمل بلا كلل في هذه الصفقة، لأنها يمكن أن تؤدي إلى وقف دائم للقتال والأعمال التي تجري في قطاع غزة، لأنني أعتقد أنه إذا تمكنا من الحصول على تأخير لذلك – التأخير الأولي، أعتقد أننا سنكون قادرين على تمديد ذلك حتى نتمكن من زيادة احتمال تغيير هذا القتال في غزة".

هجوم حماس كان هدفه عرقلة تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية

وقال أيضًا: “إنه يعتقد أن حماس ربما شنت هجومها في 7 أكتوبر لعرقلة الجهود الأمريكية لإقامة علاقات دبلوماسية طبيعية بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، وهو مشروع يعتقد الكثيرون أنه كان سيغير المنطقة ولكنه كان من الممكن أن يقوض إلحاح القضية الفلسطينية”.

وأضاف بايدن: "ليس لدي أي دليل على ما سأقوله، ولكن ليس من غير المعقول الشك في أن حماس فهمت ما كان على وشك الحدوث وأرادت تفكيكه قبل حدوثه".