الإثنين 24 يونيو 2024 مـ 10:51 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

الصحة الفلسطينية: استشهاد وإصابة 170 فلسطينيا في مجزرة جديدة للاحتلال في غزة

غزة
غزة

أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور أشرف القدرة، اليوم الخميس، استشهاد 20 فلسطينيا وإصابة 150 آخرين في مجزرة جديدة نفذها جيش الاحتلال بحق آلاف الأسر الجائعة التي كانت تنتظر المساعدات الإنسانية عند "دوار الكويت" في غزة.

وأوضح القدرة في بيان مقتضب أن أعداد الشهداء مرشحة للزيادة نتيجة عشرات الإصابات الخطيرة التي وصلت إلى مجمع الشفاء الطبي الذي يفتقر للإمكانيات الطبية.

استهداف ملجأ "الأونروا" في خان يونس

وفي وقت سابق من اليوم، أدان المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات يانيس ليارتشيتش الهجمات التي شنتها إسرائيل على ملجأ "الأونروا" في خان يونس.

وقال يانيس ليارتشيتش على منصة إكس إن الملجأ الذي تعرض لضربات إسرائيلية يؤوي نازحين، كما يوزع عليهم مساعدات حيوية يمولها الاتحاد الأوروبي.

وأكد المفوض العام لـ"الأونروا" أن القصف أعلى ملجأ تابع للوكالة في خان يونس يشكل "انتهاكا صارخا" لقواعد الحرب.

وكتب فيليب لازاريني في منشور على منصة "إكس": مرة أخرى، انتهاك صارخ للقواعد الأساسية للحرب.

وكان توماس وايت، مدير وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في قطاع غزة، قد أعلن في وقت سابق، أن هناك تقريرا عن استشهاد تسعة أشخاص وإصابة 75 آخرين جراء هجوم استهدف مركز تدريب في خان يونس بجنوب القطاع.

وذكر وايت في حسابه على منصة "إكس" أن قذيفتي دبابات ضربتا مبنى يؤوي 800 شخص، مشيرا إلى أن فرق الأونروا ومنظمة الصحة العالمية تحاول الوصول إلى المركز.

وكان التلفزيون الفلسطيني أفاد مساء (الأربعاء) بأن 14 شخصا استشهدوا وأصيب العشرات جرّاء استهداف قوات الاحتلال لمركز تابع لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في غرب خان يونس.

وقال التلفزيون إن القصف استهدف مركز صناعة الوكالة في غرب خان يونس، والذي يضم عددا كبيرا من النازحين.


حماية المدنيين في قطاع غزة

من ناحيته قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيدانت باتل إن الولايات المتحدة قلقة إزاء هجوم إسرائيلي على مركز «الأونروا» يؤوي نازحين في خان يونس بقطاع غزة، مكررا دعوة واشنطن لحماية المدنيين وموظفي الإغاثة والمنشآت التابعة للمنظمات الإنسانية.