الجمعة 1 مارس 2024 مـ 11:40 مـ 20 شعبان 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

الأعراض والعلاج من التهاب أوردة الذراع.. إليكم التفاصيل

صورة ارشيفة
صورة ارشيفة

أعلنت الجمعية الألمانية لعلم الأوردة الدموية إن الأوردة الدموية بالذراع يمكن أن تتعرض للالتهاب بعد الإقامة في المستشفى، وذلك عند تركيب قسطرة وريدية في الذراع؛ حيث قد تتسبب القسطرة في حدوث تهيج ميكانيكي أو جرح يؤدي إلى التهاب الأوردة الدموية القريبة من سطح الجلد.

ألم وتورم

وأوضحت الجمعية أن أعراض التهاب أوردة الذراع تتمثل في الشعور بألم في المنطقة المحيطة بالوريد الملتهب، مع احتمالية الشعور بالضغط في هذه المنطقة، كما تتعرض المنطقة الملتهبة للاحمرار والسخونة والتورم.

وبالإضافة إلى ذلك، غالبا ما يبدو الوريد الملتهب في الذراع كحبل متصلب أو سميك تحت الجلد.

مضاعفات خطيرة

وحذرت الجمعية من أن التهاب أوردة الذراع قد يتخذ مسارا شديدا ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل تجلط الأوردة العميقة أو تسمم الدم (الإنتان)، مما يهدد الحياة.

ولتجنب هذه المخاطر الجسيمة، ينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة الأعراض الدالة على التهاب أوردة الذراع، وذلك للخضوع للعلاج في الوقت المناسب، والذي يشمل المسكنات مثل الديكلوفيناك أو الإيبوبروفين مع رفع الذراع أثناء الجلوس أو الاستلقاء؛ حيث يعمل ذلك على عودة الدم إلى القلب، مما يساعد على تخفيف التورم.

كمادات باردة وضمادات ضاغطة

كما يعمل التبريد بواسطة الكمادات الباردة على تخفيف الألم. ويمكن أيضا ارتداء ضمادات ضاغطة. وقد تستلزم بعض الحالات تناول أدوية سيولة الدم.

وفي حالة وجود عدوى بكتيرية في الذراع، يتم اللجوء إلى المضادات الحيوية. وفي حالات نادرة يكون من الضروري ربط الوريد الموجود في الذراع المصاب بالالتهاب الوريدي أو إزالته جراحيا.