الأحد 16 يونيو 2024 مـ 01:11 مـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

مسلسل إسرائيلي يورط الاحتلال في مقتل الرئيس الإيراني

بطلة مسلسل طهران
بطلة مسلسل طهران

تسبب مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قبل يومين، في إعادة الأنظار للمسلسل الإسرائيلي الشهير “طهران” وشكوك حول علاقة إسرائيل بتورط الموساد في مقتل عناصر الحكومة الإيرانية إثر تحطم طائرة إلى حالة من التكهنات بشأن الأسباب الحقيقية وراء الحادث.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فإنه من غير المرجح معرفة ما حدث بالضبط للمروحية التي كانت تقل رئيس البلاد وكبار المسؤولين على رأسهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وسقطت لتودي بحياتهم جميعا.

وزادت بشأن علاقة اسرائيل بالحادث والتلاعب بمواقع تحطم كوارث الطيران، على رأس هذه التساؤلات هو كيف يمكن لطائرة تنقل كبار المسؤولين في دولة كبيرة أن تختفي ببساطة داخل حدودها ولفترة طويلة؟

تورط إسرائيل في مقتل إبراهيم رئيسي ورفاقه

تعد إسرائيل هي الجاني المحتمل، ورغم نفي تل أبيب ذلك إلا أن هناك حالات سابقة قتلت فيها مسؤولين إيرانيين رئيسيين.

وبغض النظر عما إذا كانت إسرائيل قد لعبت دورا فإن الإيرانيين العاديين لن يستبعدوا احتمال أن تكون هذه رسالة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي مفادها بأن القوات الإسرائيلية تبدو قادرة حقًا على القيام بكل ما يحلو لها داخل إيران.

مسلسل طهران الإسرائيلي وعلاقته بحادث الرئيس الإيراني

وبالعودة إلى المسلسل الإسرائيلي يعتبر مسلسل "طهران" واحدا من أقوى الأعمال الدرامية في إسرائيل، منذ انطلاق عرضه في 2020، وحتى اليوم، حيث يستعد لإطلاق الموسم الرابع.

وتعرض منصة "أبل تي في" المسلسل المثير للجدل، والذي يحكي قصة عميلة لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي، "الموساد"، تذهب إلى طهران للمساعدة في تدمير برنامج إيران النووي.

وبينما استعرض المسلسل الشهير القدرات الإسرائيلية داخل طهران، لم يتردد المتابعون في ربط الأحداث الأخيرة بالمسلسل.

بطلة المسلسل نيف سلطان، أدت دور عميلة لجهاز الموساد، ذات أصول إيرانية، وتعد من أفضل قراصنة الحواسيب "الهاكر"، وترسل في مهمة سرية وحساسة في إيران، لاختراق برنامج طهران النووي والمساهمة في القضاء عليه.

وأشارت "فورين بوليسي" إلى أن الحبكة لا تقوم فقط على العداء بين البلدين، إذ إنها تستعرض أيضا نحو 140 ألف مواطن إسرائيلي تعود جذورهم إلى إيران، فيما لا يزال يعيش قرابة 10 آلاف يهودي هناك كأقلية، بعدما كانت أعدادهم تتجاوز الـ80 ألفا في أربعينيات القرن الماضي.

ويضيف التقرير أن العديد من أصابع الاتهام كانت توجه في الواقع إلى إسرائيل بأنها مسؤولة عن تفجيرات أو حرائق وقعت في منشآت إيرانية نووية، وهو أمر لم تؤكده إسرائيل أو تنفه، وهذا العمل الدرامي قد يجعل المشاهد يجري مقاربة لما يحدث ما بين الواقع والخيال.

و