الأربعاء 24 أبريل 2024 مـ 10:32 صـ 15 شوال 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

إسرائيل تستعين بمشعوذة لقتل يحيى السنوار (فيديو)

زعيم حركة المقاومة حماس يحيى السنوار
زعيم حركة المقاومة حماس يحيى السنوار

إسرائيل تستعين بمشعوذة لقتل يحيى السنوار (فيديو).. شعوذة وسحر لقتل السنوار، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو غريبا وصادما، لمشعوذة إسرائيلية، تقوم بعمل تعويذة سحرية لقتل زعيم حركة المقاومة حماس، يحيى السنوار، بعد أن عجز الاحتلال الإسرائيلي عن الوصول إليه.

 

سحر وشعوذة إسرائيلية لقتل يحيى السنوار

وعن شعوذة وسحر لقتل السنوار، ظهرت المشعوذة اليهودية، وهي تضع صورة يحيى السنوار وسط مائدة، وضعت عليها بعض الشموع، ومبخرة أطلقت فيها النار وتمثال جالس، وأخذت تردد بعض التعويذات غير المفهومة، وتشير بيدها لصورة السنوار وتقول "تقطيع تقطيع".


أثار مقطع الفيديو الغريب لمشعوذة يهودية تقوم بعمل شعوذة وسحر لقتل السنوار، جدلًا واسعًا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أكدوا أن الاحتلال الإسرائيلي استنفذ كل حيله للبحث عن يحيى السنوار فلم يجده، فلجأوا إلى الشعوذة والسحر.

وسخر مصطفى قائلًا: "شر البلية ما يضحك. اللهم نصرك الذي وعدت".

السنوار يسبب الرعب للاحتلال الإسرائيلي

وعلقت النجلاء المطيري قائلة: "السنوار يسبب لهم رعبا".

وقال بيلي ويلي: "أعيذه بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامه".

أما ليلى العتيبي فقالت عن المشعوذة: "ما أبشعها".


وقال تامر: "ما زبطت معهم العمليات العسكرية صاروا يعملوا شعوذة وسحر لقتل السنوار".

جدير بالذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تبحث عن زعيم حركة حماس في غزة، يحيى السنوار، منذ بداية عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي، وعندما لم تتمكن من العثور عليه، قامت بعرض مكافأة لمن يعثر عليه، مقدارها 300 ألف دولار، لكن هذا الأمر لم يجدي ولم تتمكن إسرائيل من العثور على ضالتها.

قوات الاحتلال تبحث عن السنوار في خانيونس

كما اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة خانيونس، معتقدة أن السنوار ربما يكون في المدينة التي ولد فيها، لكنها لم تتمكن من العثور عليه، وقال قائد في جيش الاحتلال الإسرائيلي، مؤخرًا، إن القوات الإسرائيلية "تفكك" البنية التحتية لحركة حماس في خانيونس، وذلك بعد أكثر من شهرين من دخولها المدينة الرئيسية جنوبي قطاع غزة، مضيفًا أن القوات الإسرائيلية تعتقد أن زعيم حماس يحيى السنوار مختبئ هناك.


يصف البعض يحيي السنوار بأنه القائد الذي أرعب إسرائيل، والذي تبحث عنه في كل مكان لقتله، اعتبره جيش الاحتلال أنه المدبر الرئيسي لعملية طوفان الأقصى، وهو الرجل الذي كسر شوكة جيش الاحتلال، الذي يوصف بـ "الجيش الذي لا يقهر"، لكن السنوار حطم هذه الأسطورة.

إسرائيل تضع السنوار على قائمة المطلوبين لديها


وتضع إسرائيل يحيى السنوار، زعيم حركة المقاومة الفلسطينية "حماس" في غزة، هدفًا استراتيجيًا لعملياتها الأمنية والاستخباراتية، فهو الرجل صاحب الوزن والنفوذ الكبير داخل قطاع غزة، وقد ارتفعت أسهمه واسمه داخل القطاع، وخاصة بعد عملية طوفان الأقصى، التي شنتها المقاومة على مستوطنات غلاف غزة، وعلى مدن وبلدات داخل أراضي فلسطين المحتلة، والتي تستحوذ عليها إسرائيل.


أما بحث الاحتلال الإسرائيلي المتواصل يحيى السنوار فأصبح حثيثًا بعد عملية طوفان الأقصى، التي أربكت حسابات جيش الاحتلال الإسرائيلي وكشفت عن ورقة التوت التي يتغطى بها الجيش الذي يصف نفسه بأنه من أعظم الجيوش، بات اسم يحيي السنوار على قائمة أولويات سلطات الاحتلال، وأصبح السنوار على رأس قائمة المطلوبين لدى إسرائيل.