الإثنين 24 يونيو 2024 مـ 11:33 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

عن تصريح وزير التراث بضرب غزة بقنبلة نووية..نتنياهو : ”وبخته”

عميحاي إلياهو
عميحاي إلياهو

في أول تعليق له عن تصريحات وزير التراث في دولة الاحتلال الإسرائيلي عن توجيه ضربة نووية لقطاع غزة، وصف بنيامين نتنياهو تصريحات وزير حكومة الاحتلال، بأنه منفصل عن الواقع.

ونشرت هيئة البث الإسرائيلية، أمس عن نتنياهو في المؤتمر الصحفي الذي جمعه بوزير الدفاع، يوآف جالانت، وعضو مجلس الحرب الإسرائيلية على غزة "كابينيت الحرب"، بيني جانتس، أن تصريحات إلياهو غير صحيحة ومنفصلة عن الواقع.

توبيخ عميحاي إلياهو

وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي، أنه قام بتوبيخ عميحاي إلياهو، وزير التراث الإسرائيلي، وعنفه، وحذره من تكرار الحديث حول هذا الأمر مرة أخرى، وإلا سيتم استبعاده من الحكومة الإسرائيلية الحالية بقيادة نتنياهو.
وأشار نتنياهو عن تصريح إلياهو بشأن ضرب غزة بـ" قنبلة نووية ": لقد صرح بأشياء منفصلة عن الواقع ولا تعكس سياستنا، ومن المحتمل أنه لن يفعل ذلك مرة أخرى، وإذا فعل ذلك فلن يكون في الحكومة، ولقد وبخته وعنفته بهذا الشأن.
وفي وقت سابق ،كان وزير التراث، عميحاي إلياهو، من حزب "عوتسما يهوديت/قوة يهودية" المتطرف، قد صرّح، في الخامس من الشهر الجاري، بأن "أحد خيارات إسرائيل في الحرب في غزة، هو إسقاط قنبلة نووية على القطاع".

دخول مساعدات إنسانية إلى غزة

وكشف ردًا على سؤال في مقابلة مع "راديو كول بيراما"، عما إذا كان ينبغي إسقاط قنبلة ذرية على القطاع، قال إلياهو: "هذا أحد الاحتمالات".
كما شدد إلياهو في المقابلة، عن اعتراضه على السماح بدخول أي مساعدات إنسانية إلى غزة، قائلا: "نحن لن نسلم المساعدات الإنسانية للنازيين"، متهما أنه "لا يوجد شيء اسمه مدنيون غير متورطين في غزة".
وبعد هذا التصريح، وفي الخامس من الشهر الجاري، سارع بنيامين نتنياهو إلى التنصل من ادعاء وزير التراث، عميحاي إلياهو، بأن إسقاط قنبلة نووية على قطاع غزة هو أمر وارد.‏

مقاومة شرسة من مسلحي حركة حماس

وتقابل القوات البرية الإسرائيلية في القطاع منذ توغلها البري في 27 أكتوبر الماضي، مقاومة شرسة من مسلحي حركة "حماس" والفصائل الفلسطينية الأخرى، الذين يستخدمون إلى جانب الأسلحة الخفيفة قذائف محلية الصنع وقذائف "آر بي جي"، تمكنوا خلالها من تدمير آليات إسرائيلية وقتل جنود وضباط، وفق مقاطع مصورة لكتائب القسام الجناح العسكري لـ"حماس"، وبيانات متتالية للجيش الإسرائيلي حول مقتل وإصابة جنود.
وشنت إسرائيل بدعم أمريكي وغربي هجوما بريا وجويا مدمرا على قطاع غزة بعد أن عبر عناصر من حركة "حماس" قطاع غزة إلى المستوطنات الإسرائيلية المجاورة في 7 أكتوبر، ما أسفر عن مقتل 1400 شخص واحتجاز نحو 240 آخرين كأسرى.