الأربعاء 22 مايو 2024 مـ 02:34 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

جريمة طفل شبرا تهز العالم.. تطورات القضية ومطالب بإعدام المحرض

طفل شبرا الخيمة
طفل شبرا الخيمة

جريمة طفل شبرا تهز العالم.. تطورات القضية ومطالب بإعدام المحرض.. طفل شبرا، لا تزال أصداء جريمة طفل شبرا تخيم على نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدرت جريمة قتل طفل شبرا تريند مصر والعالم العربي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومؤشر البحث الأكثر شهرة "جوجل"، واصفين الجريمة بأنها "الجريمة التي أثارت الفزع في مصر"، والتي أفزعت العالم الذي تناقل تفاصيل الجريمة عبر وسائل الإعلام.

تطورات جريمة طفل شبرا الخيمة

جريمة طفل شبرا الخيمة دفعت نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لتدشين هاشتاج بعنوان "طفل شبرا"، للكشف عن تطورات حادث مقتل طفل شبرا، والمطالبة بإعدام القاتل والمحرض على القتل، مع عدم الأخذ في الاعتبار أنه طفل، كما طالب البعض بغلق محركات الديب ويب، أو الإنترنت العميق إذا أمكن.


وكشف عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن التطورات الجديدة، لحادث مقتل طفل شبرا، الذي هز مصر، والذي أثار الفزع في مصر والعالم العربي، بعد انتشار جرائم الخطف والقتل، والتي تربطها خيط واحد، هو شبكة الـ"ديب ويب" أو الإنترنت العميق.

طفل شبرا جريمة هزت مصر

وعلق بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على تطورات جريمة طفل شبرا قائلين: "في تطورات جديدة لجريمة #طفل_شبرا، المتهم تربطه علاقات طيبة مع أهل الحي وكان ملتزم في صلاته بوقتها في المسجد ولم تظهر عليه أي شكوك لكن رائحة الجثة في شقته كشفت الأمر وهذه العملية ليست الأولى له في قتل وتقطيع الجثث، وبيعها للدارك ويب بعد تصويرها".


وعن مشهد جريمة مقتل طفل شبرا، الذي وصف بـ "المرعب"، قال البلوجر علاء الصعيدي: "الجريمة هزت مصر كلها مقتل طفل في شبرا وتقطيع جسمه واستخراج احشاءه مشهد مرعب جدًا، يجعلنا نتعلم نحن الأباء والأمهات، لابد أن نأخذ بالنا بشكل جيد من أبناءنا ونعرف أصدقائهم... انت بتقول أنا ابني كويس ومحترم وأنا بثق فيه جدًا، الثقة في ابنك شيء جيد، لكن ابنك طفل والمشكلة ليست فيه، الكارثة في الناس حوله والبيئة التي يتعامل فيها خارج محيط الأسرة، عينكم علي أولادكم وعدم صداقته لمن هم أكبر منه عمريًا بفارق كبير، وخصوصًا الغريب، والا يخرج بدون أذن، ولابد من معرفة أصدقائه، وعائلتهم، يجب أن تكون حريص علي ابنك وبنتك، لأنهم أمانة في رقبتنا ولو حدث شيء سنندم ندم عمرنا كله... حياة أبنائنا مهمة جدًا فلازم ناخد بالنا منهم"

المطالبة بإعدام الطفل المحرض على القتل

وطالبت أروى، ناشطة في مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام الطفل المحرض على قتل طفل شبرا فقالت: "كان عايش في الكويت يتعدم هو كمان حتي لو تحت ١٨ سنة، واحد زي ده وهو صغير عمل كدا لما يتسجن ويكبر ويخرج هيعمل أيه؟ اللي مات هو اللي طفل، والذي حرض شيطان والذي قتل شيطان... طفل شبرا".


أما البلوجر السعودي فهد القثامي فعلق على جريمة طفل شبرا قائلًا: “جريمة تخوف في مصر واحد دبح طفل صغير سن عمره 15 سنة، وشق جسده نصفين وأخرج أحشائه بالكامل بعدها صوره ونشرها على مواقع الإنترنت البلاك ويب مقابل 100,000 دولار المحرض مراهق مقيم في الكويت لسرقة أعضاء الضحية وبيعها.. طفل شبرا قضية تهز مصر اليوم".

وعلق البلوجر الخليجي بدر فقال: "طفل شبرا المفروض الدول العربية والخليجية تحجب الإنترنت لأنه هو رأس المصائب، طفل عمره ١٥ سنة يحرض رجُل عمره فوق ٣٠ على القتل عن طريق الإنترنت هذّه أكبر مصيبة والله، واحلف وأنا صادق ان الحياة قبل الإنترنت كانت بخير وأفضل الله يرحم الطفل المغدور ويصبر أهله"

وقال أحد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، سلطان الكتبي: "هناك مرضى نفسيين في الدارك ويب يتلذذون بمشاهدة الضحية يمزق حيًا وسط صرخاته هذه الحقيقة وهذا ما حدث للطفل رحمه الله وجعل الفردوس مأواه طفل شبرا"

مطالبة الدولة بفرض رقابة على الإنترنت

وعلق أحد نشطاء مواقع التواصل، ممدوح القعيد فقال: "احنا بقينا في غابة، تخيلوا طفل مصري عايش في الكويت لم يصل عمره 17 سنة..عايز يعمل مشاهدات من خلال فيديوهات حصرية يبيعها علي الدارك ويب.. تواصل مع شخص في شبرا الخيمة.

وقال له:"أعطيك 5 مليون جنيه "، بشرط تأتي بطفل وتقطع اعضائه عشان نبيعها، والشرط انك تصور لي بالفيديو لحظة القتل ولحظة استخراج القلب والكلي وباقي الجسم، والشخص الجاني في شبرا الخيمة استقطب طفل جاره عمره 15 سنة اسمه احمد، خطفه وأفرغ جسمه بعدما قتله.. وكل ده اتصور..وأرسل للطفل المصري في الكويت..احنا وصلنا لمرحلة ما بعد الخطر.. شكرًا لأجهزة الأمن في وزارة الداخلية اللي كشفت الجريمة الغريبة والعجيبة دي..وضبطت المتهم اللي في مصر..وكمان الإنتربول التابع للداخلية والتعاون الدولي التابع لنائب عام مصر..قدر يأتي بالصبي المصري اللي في الكويت هو ووالده وجار التحقيق معاهم..".

وطالب عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بتشديد الرقابة من الدولة على مواقع الإنترنت، قائلين: "المفروض يبقي في رقابة من الدولة علي النت"

وأشار آخرين لعدم رقابة الآباء على أبنائهم مستخدمي الإنترنت فقالوا: "المتهم الثانى عايش فى الكويت مع أسرته وعنده ١٥ سنة وده بسبب عدم الرقابة من الأسرة وتركهم على النت".