الأربعاء 29 مايو 2024 مـ 05:29 مـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

منظمة الإغاثة : الدبابات الإسرائيلية تتمركز في مجمع مستشفيات خان يونس و تطلق الذخيرة الحية

خان يونس
خان يونس

أعلنت منظمة الاغاثة، اليوم الثلاثاء، انه بعد تطويق مستشفى الأمل بخان يونس منذ أكثر من أسبوع، دخلت آليات عسكرية إسرائيلية إلى مجمعه، وتتمركز في الساحة الأمامية للمستشفى المزدحمة بآلاف النازحين.

وقالت وكالة الإغاثة في سلسلة من الرسائل بين الساعة 10 صباحًا بالتوقيت الشرقي و11 صباحًا بالتوقيت الشرقي، إن الدبابات "تطلق الذخيرة الحية وقنابل الدخان".

الهلال الأحمر الفلسطينى: قوات الاحتلال تقتحم مستشفى الأمل فى خان يونس

وفي وقت سابق، طلبت القوات الإسرائيلية من الطواقم والنازحين “إخلاء المبنى تحت تهديد السلاح”، حسبما قال محمد أبو مصبح، مدير خدمات الإسعاف والطوارئ في المستشفى، وفق شبكة سي ان ان الامريكية.

يأتي ذلك بعد أن أبلغت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في وقت سابق عن إطلاق نار من الدبابات الإسرائيلية يوم الثلاثاء في المنطقة، مما أدى إلى مقتل امرأة نازحة وإصابة تسعة آخرين. وقال مسؤول في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن نحو 8000 نازح و100 موظف موجودون في المستشفى ومقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني المجاور للمستشفى.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن قوات الاحتلال “هدمت السور الخارجي للمبنى وأطلقت... قنابل دخان على النازحين وموظفي الجمعية”، "الوضع أصبح أكثر خطورة. نحن قلقون للغاية على سلامة أطقمنا والجرحى والمرضى وآلاف النازحين في المبنى”.

كيف يبدو الوضع في مستشفيين رئيسيين في خان يونس: على الرغم من القصف والضربات المتكررة في المنطقة، استمرت الجهود للحفاظ على الحد الأدنى من العمليات في مستشفيي الأمل وناصر. حصلت CNN على صور لشاحنة صهريج نظمتها منظمة الصحة العالمية تصل إلى مجمع ناصر الطبي يوم الثلاثاء محملة بـ 24 ألف لتر من وقود الديزل.

كما تفاقم الوضع في مدينة خان يونس الكبرى في غزة: فالمدينة الجنوبية كانت في الأصل المكان الذي طُلب من سكان شمال غزة الإخلاء إليه.

ولكن الآن، ومع تركيز العمليات الإسرائيلية على خان يونس، فإن الأمور تزداد سوءاً بالنسبة للنازحين بالفعل. وبينما يصدر الجيش الإسرائيلي تعليمات للناس بمغادرة الأحياء في المنطقة.

قال الصحفيون، إنه قد يكون هناك ما يصل إلى 100 ألف نازح في ملاجئ الأمم المتحدة وغيرها من المرافق في المنطقة. ويخشى الكثيرون الانتقال إلى مناطق يفترض أنها أكثر أماناً. ولم تصل المساعدات إلى هذه المرافق إلا القليل جدًا في الأيام الأخيرة بسبب القتال.