السبت 15 يونيو 2024 مـ 12:31 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

مجنون المشاهير.. القصة بالكاملة لتهديد ريهام سعيد وياسمين صبري بالقـ.تل

ريهام سعيد وياسمين صبري
ريهام سعيد وياسمين صبري

"كنت عايزالفت انتباهها واخليها ترد عليا وتكلمني فهددتها وهي الوحيدة اللي ردت عليا من بين مشاهير كتير".. كلمات أدلى بها "مجنون المشاهير" اعترافاته أمام الأجهزة الأمنية عقب القاء القبض عليه بتهمة تهديد الإعلامية ريهام سعيد بإنهاء حياتها في حالة عدم استجابتها له.

البداية كانت بتحرير الإعلامية ريهام سعيد محضر بقسم شرطة الشيخ زايد تتهم فيه شخص مجهول بمطاردتها برسائل نصية على هاتفها المحمول وعلى صفحتها الشخصية الموثقة، ويهددها بالقتل في حالة عدم الاستجابة.

فحصت الأجهزة الأمنية الرسائل وتبين أنها صادرة من حساب يدعى «حسام»، وتمثلت نص الرسائل:«أنا هــ.قتلك يا ريهام»، تم تتبع الحساب حتى تم التوصل إلى الأدمن به وتبين أنه طالب مقيم بمحافظة سوهاج وتم ضبطه، وبحوزته جهاز حاسب آلى "لاب توب"- هاتف محمول "بفحصهما فنياً تبين وجود آثار ودلائل تؤكد إرتكابه للواقعة".

كما تبين قيامه بإرسال رسائل إلى العديد من الفنانين والمشاهير تضمنت عبارات إعجاب وطلب التواصل معهم.

وبمواجهته أقر بارتكاب الواقعة بقصد لفت إنتباه الشاكية للتواصل معه وتم إتخاذ الإجراءات القانونية وتحرر المحضر رقم 23 أحوال قسم شرطة أول الشيخ زايد لعام 2023.

وتبين من تحقيقات جهات التحقيق مع المتهم اعترف بتهديد الإعلامية ريهام سعيد بالقتل؛ كما تم العثور على رسائل تهديد لـ 10 من نجوم الفن بزعم تهديدهم بالقتل فى حال عدم الاستجابة لمطالبة ومن بينهم"مي عمر، ريهام حجاج، ريهام عبد الغفور وياسمين صبري" وجميعهم رسائل نصية فقط.

واعترف المتهم بارتكاب الواقعة للفت انتباه نجوم الفن تجاه لإعجابه بهم ورغبته في التحدث معهم موضحًا أنه لم يقصد قتلهم خاصة أن هذه الرسائل لم يأخذها أحد على محمل الجد، ولم يستجب للرد عليه سوى ريهام سعيد حتى تفاجأ بالقبض عليه.

وقال المتهم إنه أعتاد إرسال رسائل إلى العديد من الفنانين والمشاهير تضمنت عبارات إعجاب وطلب التواصل معهم ولكنهم لم يكونوا يجيبوا عليه.

أصدرت النيابة العامة في الشيخ زايد، عدد من القرارات تمثلت في حجز المتهم 24 ساعة، وطلبت تحريات أجهزة الأمن حول الواقعة وملابساتها فضلًا عن فحص جهازي «اللاب توب» والهاتف المحمول الخاصين بالمتهم وبيان ما بهما من معلومات بمعرفة خبراء تنكولوجيا المعلومات بوزارة الداخلية، إضافة إلى استدعاء مقدمة البلاغ وعرض الصحيفة الجنائية للمتهم.