الأربعاء 22 مايو 2024 مـ 02:37 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

”فيلم هابط”.. علاء مبارك يسخر من هجوم إيران على إسرائيل

علاء مبارك
علاء مبارك

الهجوم الإيراني على إسرائيل، سخر علاء مبارك، نجل الرئيس الراحل حسني مبارك، من الهجوم الإيراني على الكيان الصهيوني، واصفًا ما حدث بـ "فيلم هابط"، وأنه لم يحقق أي أهداف، موضحًا أن الاحتلال ربما يكسب التعاطف الدولي جراء ذلك الهجوم.

علاء مبارك يسخر من الهجوم الإيراني على إسرائيل


وعن الهجوم الإيراني على إسرائيل، قال علاء مبارك: " بعد الانتظار الطويل والسهر تأتي النهاية الكوميدية وهى عبارة عن شوية بمب من بتوع العيد لا يودي ولا يجيب".
وسخر علاء مبارك في تعليقه على الهجوم الإيراني على إسرائيل قائلًا: "فيلم هابط تم عرضه بسرية تامة دون علم الكيان المحتل، لم يحقق أي إيرادات ولا أهداف بل ربما تكسب إسرائيل بعض التعاطف الدولي ومحاولة فاشلة لصرف النظر ولو لوقت قصير عن مذابح وجرائم قوات الاحتلال في غزة".

هجوم إيران مسرحية هزلية وشوية بمب


وتابع علاء مبارك سخريته الموجهة للهجوم الإيراني على إسرائيل، قائلا: "بعد الدوشة ووجع الدماغ اللي عملتها إيران والكل صاحى ومفنجل يتابع بشغف الأخبار عن مطارات قفلت ومجالات جوية تم إغلاقها ورحلات طيران تم تعليقها وتهديد ووعيد وكلام كبير أكبر بكثير من إمكانيات صاحب الحدث السري للغاية، وكلام عن طائرات مسيرة عابرة للقارات وصواريخ مجنحة وغير مجنحة وأجسام طائرة تحلق في السماء وصواريخ باليستية تدمر المطارات والممرات! والكل منتظر ويتابع بشغف في انتظار ساعة الصفر والحسم".
ووصف علاء مبارك الصواريخ والطائرات المسيرة التي أطلقتها إيران على إسرائيل بـ "البمب"، قائلا: "المشهد الأخير من العمل الفكاهي والمثير للسخرية هو ما أعلنته إيران بأن الرد سيكون أقوى على أي خطوة متهورة تقوم بيها إسرائيل! فعلًا مسرحية هزلية".

 

إيران تهاجم إسرائيل بالمسيرات والصواريخ


الجدير بالذكر أنه إيران قامت بالهجوم على إسرائيل، يوم السبت الماضي، ردًا على قصف الاحتلال للسفارة الإيرانية في دمشق، واغتيال 7 من قادة الحرس الثوري الإيراني فيلق القدس، وانطلقت صفارات الإنذار داخل الكيان، محذرة من غارات جوية، وهرب المستوطنين الإسرائيليين للملاجيء تحت الأرض، خوفًا من الهجوم الإيراني، حيث سُمع دوي انفجارات في تل أبيب وصحراء النقب.
وشاركت 9 دول في عملية التصعيد العسكري، بعد انطلاق المسيرات الإيرانية والصواريخ من إيران والعراق وسوريا واليمن، في الوقت الذي تم إسقاط المسيرات الإيرانية من قبل الاحتلال الإسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والأردن.
وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أن إيران أطلقت أكثر من 300 مسيرة وصاروخ باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث قال المتحدث باسم جيش الاحتلال دانيال هاجاري: "إن الهجوم شمل 170 طائرة مُسيّرة و30 صاروخ كروز، لم يدخل أي منها الأراضي المحتلة، و110 صواريخ باليستية وصل عدد صغير منها إلى داخل الكيان".

الحرس الثوري الإيراني يصيب قاعدة عسكرية إسرائيلية


وذكر الحرس الثوري الإيراني، السبت الماضي، أنه أطلق طائرات مُسيّرة وصواريخ، موضحًا أن الصواريخ الباليستية أُطلقت بعد ساعة تقريبًا من إطلاق الطائرات المُسيّرة، التي وصلت إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة في نفس الوقت، لكن الهجوم الإيراني لم يسفر عن شيء، سوي مقتل طفل صغير في صحراء النقب، وضرب قاعدة عسكرية لجيش الاحتلال "نيفاتيم"، التي تقع في النقب.
وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إن القوات الأمريكية اعترضت عشرات الصواريخ والطائرات المُسيرة الإيرانية، التي أطلقت من إيران والعراق وسوريا واليمن، واسقطتها دون حدوث إصابات.
كما أعلن حزب الله في لبنان أنه أطلق عدد من الصواريخ على قاعدة عسكرية إسرائيلية في مرتفعات الجولان المحتلة.
وقال هاجاري إنه تم اعتراض نحو 99% من الصواريخ الإيرانية، إما خارج المجال الجوي للاحتلال الإسرائيلي أو فوقه.
وقامت الدفاعات الأمريكية والبريطانية والاحتلال باعتراض جميع الطائرات المُسيّرة وصواريخ كروز، ومعظم الصواريخ الباليستية، حيث قال الرئيس الأمريكي جو بايدن "إن القوات الأمريكية ساعدت إسرائيل في إسقاط جميع الطائرات المُسيّرة والصواريخ التي أطلقتها إيران".