الجمعة 23 فبراير 2024 مـ 06:49 مـ 13 شعبان 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

الأونروا : قوافل المساعدات ما زالت تتعرض لإطلاق نار في غزة رغم الإخطارات

الاونروا
الاونروا

قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطنيين (الأونروا)، الاثنين، إن قوافل المساعدات ما زالت تتعرض لإطلاق النار في غزة رغم إرسال إخطارات بشأنها.

وأضاف رئيس وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، الاثنين، إنه بعد نحو 4 أشهر من الحرب، استشهد أو أصيب أو أصبح نحو 100 ألف شخص في عداد المفقودين حاليا.

وكتب على منصة التواصل الاجتماعي X:"يمثل هذا ما يقرب من خمسة في المائة من السكان. يمكنك بسهولة معرفة ما سيعنيه هذا في مدينتك أو بلدك".

وقال لازاريني إن 17 ألف طفل غير مصحوبين بذويهم أو منفصلين عن عائلاتهم. منذ بداية الحرب، تمت صياغة الاختصار WCNSF للإشارة إلى الأطفال الجرحى الذين ليس لديهم عائلات على قيد الحياة.

وقال لازاريني إنه لن يكون هناك "فائز" مع استمرار الحرب. وقال "فقط المعاناة والبؤس والظلم" داعيا إلى وقف إطلاق النار.

السفن الحربية الإسرائيلية أطلقت النار على قافلة مساعدات الأونروا

الأونروا: العمليات العسكرية بخان يونس يجبر الفلسطينيين على الفرار جنوبًا نحو رفح


في السياق، كانت قد تعرضت قافلة تحمل مواد غذائية للقصف هذا الصباح، مما أدى إلى تضرر الشاحنات دون وقوع إصابات.

وقال بوريل من الاتحاد الأوروبي إن وقف تمويل الوكالة الفلسطينية التابعة للأمم المتحدة سيكون خطيرا، جاء ذلك في وقت زيارة بلينكن يبدأ زيارة إلى المملكة العربية السعودية ومصر وقطر وإسرائيل والضفة الغربية.

وأكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) أن قافلة محملة بالمواد الغذائية كانت متجهة إلى شمال قطاع غزة تعرضت لنيران البحرية الإسرائيلية صباح اليوم.

وقال توماس وايت، مدير شؤون مكتب غزة التابع للأونروا، إن أحدا لم يصب بأذى في الهجوم، الذي نشر صورا للشاحنات المتضررة المتجهة إلى شمال القطاع.

تضاءل تمويل الأونروا مع قيام الدول الغربية بسحب دعمها للوكالة - شريان الحياة لملايين الفلسطينيين - وسط مزاعم إسرائيلية بتورط موظفين في هجوم حماس في 7 أكتوبر.

وحذرت الوكالة من أنها ستضطر قريبا إلى وقف عملياتها إذا لم يتم التراجع عن القرار، وقد تراجعت بعض الدول عن هذه الخطوة، حيث حذرت النرويج من أنه لا توجد "خطة بديلة" إذا انهارت الوكالة.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى المملكة العربية السعودية يوم الاثنين في بداية رحلته الخامسة إلى الشرق الأوسط منذ هجمات حماس في 7 أكتوبر وبدء الحرب الإسرائيلية على غزة.

وصل بلينكن أيضًا في أعقاب الضربات الأمريكية على الميليشيات المدعومة من إيران في جميع أنحاء سوريا والعراق واليمن ردًا على غارة بطائرة بدون طيار في الأردن أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود أمريكيين وإصابة آخرين.

ومن المقرر أن يزور بلينكن مصر وقطر وإسرائيل في وقت لاحق من هذا الأسبوع للدفع نحو دفع المحادثات التي تتوسط فيها مصر وقطر مع حماس لإبرام صفقة الرهائن.

ومن المتوقع أن يلتقي بلينكن في الرياض بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وكذلك وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود.