الأربعاء 24 أبريل 2024 مـ 12:16 مـ 15 شوال 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

8 مجازر جديدة في غزة.. 92 شهيدا و123 مصابا خلال الـ 24 ساعة الماضية

الاحتلال الاسرائيلي يستهداف موقع غرب خانيونس
الاحتلال الاسرائيلي يستهداف موقع غرب خانيونس

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، اليوم السبت، عن ارتكاب جيش الاحتلال لـ 8 مجازر بحق عائلات غزة خلال الـ 24 ساعة الماضية، خلفت 92 شهيداً و123 جريحاً، فيما يواصل العدوان الإسرائيلي، على قطاع غزة لليوم الـ141 على التوالي.

ونشرت وزارة الصحة الفلسطينية، بياناً رسمياً، أكدت خلاله على ارتفاع حصيلة العدوان الاسرائيلى إلى 29606 شهيد و69737 اصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وأشارت الوزارة، فى البيان، إلى أن ألفشل الدولى فى تطبيق قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالاستيطان والقضية ألفلسطينية، يشجّع الحكومة الإسرائيلية على التمادى فى تعميق وتوسيع الاستعمار، وزرع المزيد من بؤر الإرهاب اليهودى فى أرض دولة فلسطين، بما يهدد بإشعال المزيد من الحرائق فى ساحة الصراع وإدخالها فى دوامة من العنف وألفوضى يصعب السيطرة عليها.

رئيس الوزراء الفلسطينى يعلق بناء اسرائيل لوحدات استيطانية جديدة فى الضفة الغربية

علق محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطينى، على اعتزام إسرائيل لبناء 3000 وحدة استيطانية جديدة فى الضفة الغربية المحتلة بمثابة تحد فاضح للمجتمع الدولي، وتقويض لفرص إقامة الدولة ألفلسطينية المستقلة، التى تعتزم دول العالم الاعتراف بها.

وأكد اشتية، فى بيان صحفي، نشره أمس الجمعه، على استهتار اسرائيل بالقوانين الدولية، حيث قال: "إعلان إسرائيل عن خطواتها الاستيطانية الجديدة فى الضفة الغربية تزامنا مع المرافعات الجارية فى محكمة العدل الدولية حول ماهية احتلالها للأراضى ألفلسطينية، تظهر استهتارها بالقوانين الدولية، وإمعأنها فى تحدى تلك القوانين، مستفيدة من شعورها بالإفلات من العقاب، الذى يعبر عنه "ألفيتو" الأمريكى فى مجلس الأمن الدولي".

ووجه رئيس الوزراء الفلسطيني، رسالة إلى دول العالم، دعاهم خلالها للتدخل لوقف جرائم التقتيل والتجويع التى تواصل إسرائيل ارتكابها فى قطاغ غزة لليوم الأربعين بعد المئة، والتى يذهب ضحيتها مئات الأطفال والنساء والرجال، والسماح بتسهيل تدفق المواد التموينية، والدوائية، والإغاثية، لقطاع غزة، وخاصة شمال القطاع الذى بلغ فيه التجويع ذروة لم يشهد لها العالم مثيلا من قبل.

وفي السياق ذاته أدانت وزارة الخارجية والمغتربين ألفلسطينية، المخطط الاستيطانى الذى تدفع به حكومة الاحتلال الإسرائيلى واعتبرته إمعانًا إسرائيليًا رسميًا فى ضم الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وتقويض أية فرصة لتجسيد الدولة ألفلسطينية على الأرض، وتحديًا سافرًا لقرارات الشرعية الدولية، خاصة القرار 2334، ولأية جهود مبذولة لوقف الحرب وحل الصراع بالطرق السياسية".