الأربعاء 28 فبراير 2024 مـ 03:04 مـ 18 شعبان 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

تفاصيل الؤتمر الصحفي للدورة الـ55 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

معرض القاهرة الدولي للكتاب
معرض القاهرة الدولي للكتاب

الدكتورة نيفين الكيلانى، وزيرة الثقافة، كشفت كل تفاصيل الدورة الـ55 من معرض القاهرة الدولى للكتاب، فى مؤتمر صحفى أقيم على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، أمس، بحضور الدكتور أحمد بهى الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، وعدد من قيادات الوزارة، إلى جانب سفيرة النرويج فى القاهرة، هيلدا كليميتسدال.

وتقام الدورة الـ55 في معرض القاهرة الدولى للكتاب فى مركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بمنطقة التجمع الخامس، خلال الفترة من ٢٤ يناير إلى ٦ فبراير ٢٠٢٤، تحت شعار «نصنع المعرفة نصون الكلمة».

ووقع اختيار اللجنة الاستشارية العليا للمعرض على دولة النرويج كضيف شرف المعرض هذا العام، والدكتور سليم حسن، عالم المصريات، ليكون «شخصية المعرض»، ويعقوب الشارونى، رائد أدب الطفل، ليكون «شخصية معرض الطفل».

نيفين الكيلانى: تسخير كل إمكانات الدولة لتقديم نسخة تليق باسم مصر.. وإقامة «الكرنفال الثقافى» تحت رعاية الرئيس

ذكرت الدكتورة نيفين الكيلانى، إن الدولة سخرت كل إمكاناتها الممكنة لعقد الدورة 55 من معرض القاهرة الدولى للكتاب بشكل يليق باسم مصر، وتقديرًا لمكانة الثقافة والكتاب، موجهة الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى على رعايته الكريمة للحدث.
كما تقدمت بالشكر لرئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولى، لافتتاحه المرتقب للدورة 55 من المعرض، التى تأتى تحت شعار «نصنع المعرفة.. نصون الكلمة»، تأكيدًا لريادة مصر الحضارية والثقافية المتصلة منذ القدم حتى يومنا هذا، وبما يرسخ مكانة المعرض بوصفه واحدًا من ركائز الصناعات والمشروعات الثقافية.
وقالت أن وجود مملكة النرويج ضيف شرف للمعرض هذا العام يعبر عن اتجاه للثقافة العربية نحو التخاطب مع ثقافة شمال أوروبا «شبه الجزيرة الإسكندنافية»، وتعريف الآخر بالإبداع المصرى والعربى.
ورأت أن هذه الخطوة تتيح آفاقًا رحبة للتبادل الثقافى والإبداعى، والتفاعل المباشر بين المبدعين والجمهور، بمختلف مشاربه وروافده الثقافية، فى إطار حرص الوزارة على العدالة الثقافية فى الداخل، والانفتاح على الثقافات الإنسانية.
وشددت على أن المعرض يأتى فى دورته الحالية متحديًا الصعاب التى تواجه العالم، بمشاركة ١٢٠٠ ناشر، من قارات العالم، بزيادة ١٥٣ ناشرًا عن الدورة الماضية، الأمر الذى يثرى ويؤكد فكرة شعار المعرض «نصنع المعرفة.. نصون الكلمة».
وقالت وزيرة الثقافة: «حرصنا على تطوير المعرض فى دورته الماضية الـ٥٤، وكان هدفنا أن نرتقى بالمعرض فى دورته الحالية، ارتقاءً يعكس مكانة مصر وثقافتها الأصيلة، وتشرفنا بالحضور فى هذه الدورة الأميرة ميته ماريت، قرينة ولى عهد النرويج، ووزيرا خارجية فنزويلا وألبانيا، وشخصيات ثقافية عربية وأجنبية، إضافة إلى قاماتنا الفكرية»، مختتمة بقولها: «أعدكم أن يكون المعرض هذا العام فارقًا فى رؤيته، رائدًا فى مكانته، وأن يكون نقطة بارزة فى تاريخ معرض القاهرة والمعارض العالمية».

الاحتفاء بيون فوسه "أديب نوبل".. تفاصيل البرنامج الثقافي لضيف شرف معرض الكتاب

استحداث محور "مؤتمر اليوم الواحد" بمعرض الكتاب 2024

وزيرة الثقافة: معرض الكتاب 2024 يتحدى الصعاب التى تواجه العالم

حاضرون رغم الغياب.. مثقفون يشاركون بإصدارات جديدة في معرض الكتاب 2024

أحمد بهى الدين: 5 صالات عرض على 80 ألف متر.. 550 فعالية متنوعة.. واستحداث محور جديد بعنوان «مؤتمر اليوم الواحد»

كشف الدكتور أحمد بهى الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، الجهة المنظمة للمعرض عن أن الدورة الـ٥٥ من المعرض تشهد مشاركة ٧٠ دولة من مختلف دول العالم، وتقام على مساحة ٨٠ ألف متر مربع، بإجمالى مساحة تضم ٥ صالات للعرض، ويصل عدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والعربية والأجنبية المشاركة إلى ١٢٠٠ دار نشر، كما يبلغ عدد العارضين ٥٢٥٠ عارضًا.
وأضاف «بهى الدين»: «وجود مملكة النرويج ضيف شرف يؤكد الدور المؤثر للثقافة المصرية فى العالم، ومدى تأثيرها فى بناء الإنسان، ونشر المعرفة الإنسانية»، مشيرًا إلى أن «بوستر» المعرض من تصميم الدكتور أشرف رضا، أستاذ الفنون الجميلة، وهو يعبر عن روح الفن المصرى القديم، بما يؤكد شعار الدورة «نصنع المعرفة.. نصون الكلمة».
وأفاد بأن البرنامج الثقافى للدورة الـ٥٥ يأتى معبرًا عن ذلك، ومرسخًا للهوية الثقافية المصرية، ومؤكدًا مكانة مصر الثقافية فى الحضارة الإنسانية، والدور الذى قدمته لتاريخ المعرفة وتكوين الوعى الإنسانى على مر التاريخ.
وكشف عن أن البرنامج يضم ما يقرب من ٥٥٠ فعالية، تقام على مدار أيام المعرض، مؤكدًا استمرار التعاون مع المؤسسات القومية التى تدعم المشروع الثقافى المصرى، كما أن جوائز المعرض تأتى برعاية البنك الأهلى.
وأشار إلى أن المعرض هذا العام، استحدث محورًا جديدًا بعنوان «مؤتمر اليوم الواحد»، الذى يضم ٦ مؤتمرات، منها: مؤتمر «تقنيات الذكاء الاصطناعى»، بالتعاون مع جامعة مصر المعلوماتية، ومؤتمر «الترجمة عن العربية.. جسر للحضارة»، بمشاركة وزارتى الثقافة والأوقاف، ويشارك فيه عدد من المؤسسات المصرية والعربية، ومؤتمر «الملكية الفكرية.. حماية الإبداع فى الجمهورية الجديدة»، ومؤتمر «طه حسين»، ومؤتمر «نازك الملائكة».
كما يحتفى المعرض بمشروعات ثقافية جديدة، مثل «ديوان الشعر المصرى»، و«استعادة طه حسين»، و«حكايات النصر»، و«عقول»، وهى مشروعات استحدثتها هيئة الكتاب لترسيخ الفكر المصرى فى علاقته بالعالم أجمع، وفق «بهى الدين».
وواصل: «المعرض يحرص على تحقيق رؤية (مصر ٢٠٣٠)، فى دور الشراكات المؤسسية والمجتمعية، ويواصل للمرة الثانية على التوالى، تقديم مبادرات ومشروعات عدة مع مؤسسات رسمية، مثل: مبادرة (دوىّ) مع المجلس القومى للمرأة، وهى المبادرة القومية لتمكين الفتيات وتوصيل أصواتهن وحصولهن على المهارات والخدمات الرئيسة، ومبادرة (وعى) مع وزارة التضامن الاجتماعى، والاحتفاء بإصدار ٢٠٠ عنوان من مشروع (رؤية- رؤية للنشء) مع وزارة الأوقاف».
ونوه إلى مشاركة ٩٤ وزارة ومؤسسة مصرية وعربية فى المعرض، منها على سبيل المثال وزارات: الأوقاف والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعى، وهيئة الرقابة الإدارية، ممثلة فى الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد، والأزهر الشريف، ودار الإفتاء ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، والمبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، ونادى القضاة.
واختتم بقوله: «المعرض يلتزم بخطة الدولة، متمثلة فى وزارة الثقافة والهيئة المصرية العامة للكتاب، لدعم صناعة النشر، والناشرين المصريين بشكل عام، لذا تم تخصيص جناح لدور النشر الناشئة المتقدمة للمشاركة فى الدورة الحالية، ولم تستوفِ شروط الاشتراك، من حيث عدد الإصدارات، ويضم هذا الجناح مجموعة كبيرة من دور النشر الصغيرة تلك».

سفيرة النرويج تؤكد حضور قرينة ولى العهد الفعاليات: «قارئة شغوفة.. ومثل نجيب محفوظ»

رأت سفيرة مملكة النرويج فى مصر، هيلدا كليميتسدال، أن زيارة الأميرة ميته ماريت، قرينة ولى عهد النرويج، مصر وحضور معرض القاهرة الدولى للكتاب، رفقة وزير الخارجية، إسبن بارث إيدى، تعد شهادة على أهمية العلاقات الثنائية فى كل المجالات بين البلدين.
وأوضحت سفيرة النرويج أن مشاركة الأميرة ميته ماريت تأتى بوصفها سفيرة الأدب النرويجى على المستوى الدولى، كما أنها قارئة شغوفة، وتحرص على نشر متعة القراءة للأجيال الجديدة، مثلها مثل الكاتب المصرى الحائز على جائزة نوبل، نجيب محفوظ، ترى أن القراءة ضرورة حيوية.
وأضافت: «نحن ممتنون للغاية لدعوتنا لأن نكون ضيف شرف معرض القاهرة الدولى للكتاب ٢٠٢٤، ويشرفنا أن نكون جزءًا من هذا الحدث المهم، فمصر أم الدنيا، بتاريخها وثقافتها الفريدة، وألهمت التعلم والفنون منذ آلاف السنين».
ورأت أن معرض القاهرة الدولى للكتاب يمثل فرصة عظيمة لتقديم مجموعة واسعة من الأدب النرويجى فى مصر والعالم العربى، نظرًا لكونه واحدًا من أكبر معارض الكتب على مستوى العالم، ويزوره الملايين من محبى القراءة؛ لذا «نعتبره بوابة مهمة لترويج الأدب والفن والثقافة النرويجية للجمهور العربى».
وشددت على أن الكتب المترجمة تقرب بين دول العالم المختلفة، وتسمح بتوسيع فهمنا لبعضنا البعض، واكتساب تجارب جديدة، كما أن الأدب تحديدًا يتمتع بقدرة فريدة على مد الجسور بين الثقافات، وتعزيز الأفراد والمجتمعات والتعاون عبر الحدود.
وأضافت: «ترجمة الكتب من النرويجية إلى العربية تحدٍ كبير، وهدفنا كضيف شرف هنا فى القاهرة، هو تعزيز هذا الجهد، وأن تسير الترجمات فى كلا الاتجاهين، بحيث يصبح المزيد من الأدب العربى متاحًا للجمهور النرويجى، ونأمل أن يؤدى اللقاء بين الأدباء من النرويج والقراء العرب فى معرض القاهرة للكتاب إلى جلب المزيد من المعرفة حول عالم الثقافة العربية إلى النرويج».
وواصلت: «من خلال دورنا كضيف شرف، نريد إشعال متعة القراءة، وإظهار أهمية القراءة للأطفال من جميع الأعمار، من خلال تسهيل التواصل بين صُنّاع النشر فى مصر والنرويج، لتعزيز عملية الترجمة من اللغة النرويجية إلى العربية، وتحفيز الحوار بين الجمهورين النرويجى والعربى».
وأشارت إلى أن النرويج تمتلك العديد من المؤلفين العالميين المقرر مشاركة البعض منهم فى فعاليات معرض القاهرة، ولقاء القراء المصريين والجمهور الناطق باللغة العربية، والمشاركة بموضوعات حول القضايا المهمة فى عصرنا، مثل: الاستدامة، وتغير المناخ، والبيئة، والمساواة بين الجنسين، والتنوع وحرية التعبير، و«ما يعنيه أن تكون إنسانًا فى النرويج الحديثة ووسط عولمة دولية».
وأفادت بأن البرنامج الثقافى لضيف الشرف يمتد على مدى ١٣ يومًا، وفى كل يوم يتم التركيز على مؤلف نرويجى وأعماله الأدبية، مشيرة إلى أن العديد من المؤلفين الذين يشاركون فى البرنامج الأدبى لهم منشورات حديثة من قبل ناشرين مصريين أو عرب، كما سينضم المؤلفون والباحثون والصحفيون والناشرون والعلماء المصريون إلى المحادثات فى البرنامج.
وأضافت: «كما سيتم التركيز بشكل خاص على أدب الطفل، من خلال مشاركة عدد من المؤلفين ورسامى كتب الأطفال النرويجيين فى الفعاليات، لما يلعبه أدب الطفل من دور محورى فى تشكيل العقول الشابة، وتعزيز الخيال، وغرس القيم، ووضع الأُسس لحب القراءة والتعلم مدى الحياة».
وأعربت عن أملها فى ترجمة أعمال يون فوسه، الحائز على جائزة «نوبل»، إلى اللغة العربية، لإتاحتها للجمهورين المصرى والعربى، وبالتالى التعرف على أعماله فى معرض الكتاب، الذى يعد منطقة حوار لممثلى الدول العربية والضيوف النرويجيين، والأداة المثلى لبناء جسور قوية بين البلدان.