الأربعاء 28 فبراير 2024 مـ 01:41 مـ 18 شعبان 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

ماتت 24 دقيقة ثم عادت إلى الحياة.. ما القصة؟

الاقتراب من الموت
الاقتراب من الموت

ماتت 24 دقيقة ثم عادت إلى الحياة.. ما القصة؟.. شاركت امرأة تدعى لورين كنداي تجربتها، بعد أن ماتت مدة 24 دقيقة ثم عادت إلى الحياة.

وتحدثت "كنداي" عن تجربتها مع "الموت"؛ إذ لفتت إلى أنّ هناك اعتقادا شائعا بأنه عندما تموت مباشرة، تومض حياتك أمام عينيك، وأن الضوء الساطع يشجعك على المضي قدما، غالبا ما يتم تصوير هذا في الأفلام. لكن تجارب الاقتراب من الموت الواقعية يمكن أن تكون مختلفة تماما، وذلك علي حد قولها

ووفقا لموقع "ميرور" البريطاني، لقد قام العلماء بتوثيق العديد من تجارب الاقتراب من الموت لأشخاص "ماتوا" ثم عادوا إلى الحياة. وهي ظاهرة تعرف باسم تأثير "لازاروس" أو "الإنعاش الذاتي"، ويحدث هذا عندما يتم إعلان وفاة الشخص بسبب السكتة القلبية وتظهر فجأة علامات الحياة، والتي يمكن أن تكون في غضون 10 دقائق من الانتهاء من الإنعاش القلبي الرئوي.

تجارب الاقتراب من الموت

ومن النادر أن يعرف الأطباء السبب الدقيق وراء "الموت المؤقت" للأشخاص، وعودتهم مجددا.

وغالبية الأشخاص الذين يعانون من هذا غالبًا لا يعيشون فترة طويلة بعد "عودتهم".

ووفقًا لعيادة "كليفلاند"، من بين 65 حالة موثقة في الفترة من 1982 إلى 2018، تعافى 18 شخصًا فقط بشكل كامل.

وشاركت لورين قصتها بعد إصابتها بسكتة قلبية و"ماتت" مدة 24 دقيقة وكشفت عما رأته وشعرت به خلال تلك الفترة.

الشعور بالسلام الشديد

وقالت: "استيقظت وكنت في حيرة من أمري بشأن وجود أنابيب موصولة بي، ولم يعد لدي أي ذاكرة قصيرة المدى لعدة أيام أخرى. لم أستعد أبدًا ذكريات الأسبوع السابق أو معظم الوقت في وحدة العناية المركزة، وأشعر بالضبابية بشأن ما حدث في الأسبوع السابق أو معظم الوقت في وحدة العناية المركزة".

وأضافت: "أتذكر فقط الشعور بالسلام الشديد الذي أفتقده بشدة بصراحة! بقي هذا السلام معي بضعة أسابيع بعد الاستيقاظ. لا أعرف متى بدأت أدرك في أي عام كان الأمر وأجيب عن الأسئلة بدقة، وظللت أنسى سبب وجودي في المستشفى".

وشاركت لورين أيضًا مشاعرها خلال تلك الفترة: "لم أر ضوءًا أو نفقًا، ولكن كان لدي شعور عميق بالسلام. لقد عدت بالفعل إلى الحياة.. لكنْ "غريب ما حدث ولكنه حقيقي. أنا بالتأكيد لم أعد أخشى الموت، على الرغم من عدم رؤية أي شيء مميز لأتذكره أو أبلغ عنه".