الجمعة 1 مارس 2024 مـ 09:41 مـ 20 شعبان 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

حقيقة مقتل جندي إسرائيلي أهدى تفجير مبنى سكني في غزة لابنته

مقتل جندي الاحتلال الذي اهدى ابنته تفجير مبني
مقتل جندي الاحتلال الذي اهدى ابنته تفجير مبني

مقتل جندي إسرائيلي أهدى تفجير مبني في غزة لابنته، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورا لمقتل جندي الاحتلال الإسرائيلي إيال مائير بيركويتز، حيث تصدر اسمه تريند مصر والدول العربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار مقتله حالة من الارتياح، مؤكدين أن إيال مائير هو من أهدى تفجير مبني سكني في شمال غزة لابنته الصغيرة في يوم ميلادها.

إعلان عن مقتل جندي إسرائيلي في غزة


وعن مقتل جندي إسرائيلي أهدى تفجير مبني في غزة لابنته، أظهر بعض النشطاء حقيقة مقتل جندى الاحتلال الإسرائيلي، بعد نشر اسمه في صحيفة "هاارتس" الإسرائيلية، حيث أكدوا أن جندي الاحتلال الذي تم قتله هو "إيال مائير بير كويتز"، في حين أن الجندي الذي قام بتفجر المبني واهداه لابنته يدعى موشيه جرونبيرج.
في البداية علق إياد الحمود قائلًا: "صحيفة هآرتس العبرية تنشر أسماء عدة قتلى في صفوف جيشهم من بينهم الشخص الذي فجر مبنى في غزة لمجرد الاحتفال بعيد ميلاد ابنته. اسمه "إيال مائير بيركويتز" عمره 28 مات قبل يومين (7 ديسمبر) لم تقل الصحيفة أنه هو من احتفل بعيد ميلاد ابنته بل أكد رواد وسائل التواصل ذلك."

وقال المعلق الرياضي حفيظ دراجي: "أهدى إبنته "تفجير مبنى لعائلة فلسطينية في غزة" بمناسبة عيد ميلادها. والمقاومة الفلسطينية أهدته رصاصة في رأسه صباح اليوم. الإعلان رسميًا عن مقتل جندي الإحتلال الذي احتفل بعيد ميلاد إبنته شمال قطاع غزة "بتدمير منازل المدنيين الفلسطينيين".

حقيقة مقتل إسرائيلي أهدى تفجير مبنى بغزة لابنته


وقال خالد بن عامر: " ليته كذلك كما الخبر.. ولكن أظن أن الحقيقه مختلفة بالنظر الى الصورتين وبالتدقيق في التفاصيل نرى الإختلاف الواضح في تفاصيل الأنف.."
نبراس قادم "ان لم يكن هو فمصيره يموت وسيلقى عقابه"


وقال يحيي الصادق "جندي الاحتلال الذي فجر المبنى واهداه لابنته يدعى موشيه جرونبيرج، من كتيبة الهندسة القتالية 271، قد يكون قتل ولكن اسمه لم يذكر في المقتولين في هأرتس"
أما مازن فقال: "اهدى إبنته "تفجير مبنى لعائلة فلسطينية في غزة" بمناسبة عيد ميلادها فأهدوه رصاصة في رأسه صباح.. وبشّر القاتل بالقـتل"

ارتياح لمقتل إسرائيلي أهدي تفجير مبنى بغزة لابنته


ورد مصطفى سيدي قائلًا: "الجندي #إيال_مائير_بيركويتز 28 سنة نشر فيديوا قبل أيام يهدي إبنته في يوم عيد ميلادها هدية عبارة عن تفجير مبنى سكني في غزة أرسلته حماس قبل يومين إلى عائلته هدية مغلفة من غزة."
وقال طارق تك لبنان: "نشرت صحيفة هآرتز العبرية اسماء عدة قتلى في صفوف الجيش الاسرائيلي وكان من بينهم الشخص الذي فجر مبنى في غزة لمجرد الاحتفال بعيد ميلاد ابنته كما هو في هذا الفيديو. اسمه "إيال مائير بيركويتز" عمره 28 مات قبل يومين (7 ديسمبر) الصحيفة تجاهلت هذا الفيديو ولم تذكر انه كان قد احتفل بتفجير بيت عائله فلسطينية مقابل كيكة عيد ميلاد ابنته قبل ان يتم قتله بعدها"


وعلق د. محمد الكندري: "فجر مبنى في غزة لمجرد الاحتفال بعيد ميلاد ابنته. اسمه "إيال مائير بيركويتز" الحين راح نحتفل أحنا"
أما علي الفاروق فقال: "هذا الجندي الاسرائيلي كان قد فجّر منزلًا فلسطينيًا في غزة احتفالا بعيد ميلاد ابنته، وصور مقطع فيديو للمنزل الذي قام بنسفه على رؤوس سكانه، حيث قال في المقطع إنه يفعل ذلك احتفالا بعيد ميلاد طفلته..!! الجندي اسمه "إيال مائير بيركويتز"، وعمره 28 عامًا.. وتبين بأنه قتل في غزة يوم الخميس السابع من ديسمبر 2023.. وبذلك فلن يعود الى طفلته ليُكمل احتفاله بعيد ميلادها!"
وعلق معاذ قائلًا: "تم التاكيد من صحيفه هأرتس العبرية عن مقىًل جندي الاحتلال، اسمه ايال مائير بيركويتز ورتبته رقيب، قتل هو ومعه 3 اشخاص قبل يومين تاريخ 7، وحسب الخبر ايضًا انه قىًل 420 جندي من تاريخ 7 اكتوبر لليوم… طبعًا الخبر ماقال انه نفسه المفجر بس مستخدمين الانترنت تعرفو على شكله"

جندي احتلال يهدي ابنته تفجير مبنى بشمال غزة


أما هدى قواسمة فقالت: "صحيفة هارتز العبرية تنشر اسماء عدة قتلى في صفوف جيشهم من بينهم الشخص الذي فجر مبنى في غزة لمجرد الإحتفال بعيد ميلاد ابنته إسمه (إيال مائير بيركويتز)
ورد حمزة سلامي قائلًا: "صحيفة هآرتس العبرية تنشر أسماء عدة قتلى في صفوف جيشهم من بينهم الشخص الذي فجر مبنى في غزة لمجرد الاحتفال بعيد ميلاد ابنته. اسمه "إيال مائير بيركويتز" عمره 28 مات قبل يومين (7 ديسمبر) الآن نستطيع أن نبارك لبنتك بالنيابة عنك!"


الجدير بالذكر أن جندي الاحتلال الذي بث مقطع فيديو، ووصفه النشطاء بأنه "مستفزة"، وظهر فيه مع عدد من ضباط الاحتلال الإسرائيلي، المشاركين في التوغل البري بشمال قطاع غزة، وقام بإهداء تفجير أحد المباني السكنية في شمال يدعى موشيه جرونبيرج، وليس إيال مائير بيركويتز.
وأظهر مقطع الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل خلال، ضابط من قوات الاحتلال الإسرائيلي يُدعى موشيه جرونبيرج، من كتيبة الهندسة القتالية 271، قام بتفجير مبنى بأكمله في غزة، قبل وقت قصير من وقف إطلاق النار المتفق عليه بين إسرائيل وحماس.
وظهر ضابط الاحتلال في مقطع الفيديو وهو يقول: "أهدي هذا التفجير لابنتي إيلا بمناسبة عيد ميلادها الثاني."