الخميس 20 يونيو 2024 مـ 04:59 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
مصر 24
رئيس مجلس الإدارةكمال أبو زيدرئيس التحريرمحمد الجباليالمشرف العامأبو الحجاج العماري

عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى

اقتحام المسجد الأقصي
اقتحام المسجد الأقصي

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الأحد المسجد الأقصى وأدّوا طقوسا تلمودية في باحاته، بحماية من الشرطة الإسرائيلية.

وأفاد شهود عيان بأن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة، وأدَّوا طقوسا تلمودية في باحاته.

 

اقتحام المسجد الأقصي المبارك

وانتشرت الشرطة الإسرائيلية بشكل كبير داخل المسجد الأقصى المبارك، وأعاقت تنقل المواطنين في بحاته، لتسهيل اقتحام المستوطنين.

وفرضت السلطات بالتزامن مع ثاني أيام عيد العرش اليهودي، قيودا على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس وأراضي الـ48، ودققت في هوياتهم واحتجزت بعضها عند بواباته الخارجية.

لجنة تحقيق أممية تقر بجسامة الانتهاكات الإسرائيلية

في سياق متصل، خلصت لجنة التحقيق الدولية المُستقلة التابعة للأمم المتحدة المعنية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى أن إسرائيل انتهكت وما زالت تنتهك حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير من خلال احتلالها طويل الأمد واستيطانها وضمها للأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

وأضافت اللجنة أن الاحتلال الإسرائيلي غير قانوني بموجب القانون الدولي، مؤكدة أن نتيجة الأعمال غير المشروعة تستوجب عواقب قانونية على إسرائيل لوضع حد لما وصفته بالفعل غير المشروع دوليًّا.

 

حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير

كما أكدت أن جميع الدول والأمم المتحدة ملزمة بالتحرك بشكل عاجل لوضع حد لهذه الأعمال غير القانونية.

جاء ذلك في ورقة نشرتها اللجنة الأممية تحت عنوان العواقب القانونية الناشئة عن سياسات وممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وصدرت هذه الورقة في إطار قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يطلب من محكمة العدل الدولية، إصدار فتوى (أو رأي استشاري) بشأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

العواقب القانونية الناشئة عن سياسات وممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية

ومنح مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مايو 2021 اللجنة الدولية ولاية التحقيق داخل الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بما فيها القدس الشرقية، وداخل إسرائيل.

والأحد الماضي، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، جامعة بيرزيت شمال رام الله، واعتقلت ثمانية طلاب، واعتدت على الحرس الجامعي في انتهاكًا واضحًا لكل القوانين والأعراف الدولية وحق الطلاب في التعليم.

وأدانت جامعة بيرزيت، اقتحام قوات الاحتلال لحرمها، واعتقال عدد من طلبتها، وأحداث خراب في ممتلكات الجامعة، موضحةً أن الاحتلال أعتقل كل من: رئيس مجلس طلبة الجامعة، الأسير المحرر عبد المجيد حسن من دير السودان، وعمر خليل ومحمود نخلة من مخيم الجلزون، ويحيى فرح من قرية دورا القرع، وأحمد عويضات من مخيم العروب في الخليل، ومحمد نجم، وحسن علوان، وعبد الله أبو قياص، وجميعهم في العشرينات من العمر، أثناء تواجدهم داخل حرم الجامعة.

50 آلية عسكرية تحاصر جامعة بيرزيت

وذكرت الجامعة في بيان صحفي، أن قوة عسكرية إسرائيلية تزيد عن 50 آلية عسكرية الجامعة، حاصرت الجامعة واقتحمت حرمها، بعد الاعتداء على الحرس، والاستيلاء على أجهزتهم الخلوية، واحتجازهم في غرفة الحراسة، فيما داهمت قوة عسكرية أخرى مجلس طلبة الجامعة، وفجرت أبوابه، وعبثت بمحتوياته.

وأكدت، أن ما جرى يشكل انتهاكا كبيرا وواضحًا لكافة الأعراف والمواثيق الدولية التي تجرِّم انتهاك حرمة الجامعات، والمؤسسات التعليمية، مشددة على أنها تعمل من خلال محاميها والمؤسسات القانونية على الاطمئنان على الطلبة المعتقلين، مؤكدة أن هذه الاعتداءات ما هي إلا استمرار لسياسة الاحتلال التي تستهدف كافة فئات الشعب الفلسطيني.

كما تنظر بخطورة بالغة تجاه هذا الاقتحام الهمجي، واستمرار سياسة الاحتلال الممنهجة لتدمير الحياة التعليمية في فلسطين عبر استهداف الطلبة، واعتقالهم والاعتداء على المؤسسات الأكاديمية، لا سيما مؤسسات التعليم العالي.